الجمعة، 31 ديسمبر، 2010

تـــــأخَّرًت ,,.

,
.







- في انتظاري لك ..
أتوسط الأمل ..
أشرب كوب قهوة بنكهتك ..
وابتسم للصباح ..





- في سعيي إليك ..
أسقط دون أن أعي ..
أرتدي ملابسي ..
أتحسس بأنامل صدري ..
ثمة ما ينتفض بإنشراح ..




- في إنتظاري لك ..
تتشح السماء بالغيوم ..
ثم تمطر ..
كوب آخر من القهوة المرة ..
تنهيدة طفيفة تشي بالأفراح ..



- في سعيي إليك ..
أحتار أي ساعة أرتدي ..
أضع عطري المفضل ..
أطفئ الموسيقى العذبة ..
أغلق الأنوار ..
وأمضي ..



- في إنتظاري لك ..
كوب ثالث من القهوة ..

يدي بدأت ترتجف ..
وعيني لم تعد تميز بين القطرات ..
الناس يفرون ..
والمطر ستائر من جنون ..





- في سعيي إليك ..
لا توجد سيارة أجرة تمر ..
الكل يختبئ من هذا المطر ..
وأنا أقف في هذا الشارع الخالي ..
لا أتظلل بشيء ..
أحمد الله أني لم أرتدي ساعة ..
لقد وضعت الساعتين في الحقيبة ..
أنت ستختار ..



- في إنتظاري لك ..
طفلة تجري وتلحقها أمها ..
حبيبان يجمعان أنفسهما ويغيبان ..
سيارة تمر ..
وأخرى تنعطف ..
الشارع خالي ..
أين أنتي ؟




- في سعيي إليك ..
أقرر أن أمشي ..
أسعل ..
أجري ..
أنتظر عابرآ يشفق علي ..
لا أحد ..
أشعر بالخوف ..
من أن تمضي ..
وتتهمني بالتأخير ..





- في انتظاري لك ..
بدأت ايأس ..
كنت أريد لقاء فريد ..
لقاء أولآ لا ينسى ..
وكنت أخشى أن لا تقبليني ..
ويبدو أن مخاوفي ستتحقق ..
سأشرب كوبآ آخر من القهوة المرة ..
ثم سأمضي ..




- في سعيي لك ..
أقدامي تبللت بالوحل ..
البرد إلى قلبي تسلل ..
أسعل ..
أنظر للسماء ..
لم أعد أريد المطر ..
سيارة أجرة أخيرآ تقف ..
أكاد أن أبكي وأنا أركب ..
وكلي أمل ..
أن أجدك هناك ..




- في انتظاري لك ..
القهوة تبرد ..
تركتها طويلآ في انتظارك ..
ولكني أشعر بالحزن ..
يبدو أنك لا تريديني ..
لا بأس ..
لم تكوني الأولى ..
ولكنك ستكونين الأخيرة ..
لأني لن أنتظر امرأة بعدك ..
فلا أحد يشبهك ..




- في سعيي إليك ..
أترجل من السيارة ..
أدفع بالنقود للرجل وأجري للداخل ..
أدفع الباب بقسوة ..
أقف في منتصف المقهى ..
أقلب بصري في الطاولات الخالية ..
نادل ينظر لي من بعيد بذهول ..
الطاولة التي يقوم بترتيبها تحوي كوب قهوة مليئ ..
اقترب ببطء ..
ثمة ورقة موضوعة تحت الكوب ..
كان مكتوب بها " أحببتك جدآ ولكنك لم تأتي "




- في انتظاري لك ..
عرفت أني أحببتك حد الإنهيار ..
وأن كل هذه الأمطار ..
كانت للقلب الذي مات في داخلي ..





هناك 3 تعليقات:

  1. شيخة البواردي ~31 ديسمبر، 2010 9:45 م

    لذلك ..
    إن كنت تحب شخصا حد الجنون
    كي لا تنتهي معه ..
    مهما يحدث
    انتظر حتى تستمع منه عذره
    لأنك إن تركته .. وعلمت بعدها بما كان
    ستندم .. ولن يفيدك ذلك



    هنوو
    حلقت في سماء خيالك .. أذهلني صفاء تعبيرك
    شكرا لوجود روحك

    ردحذف
  2. خيآلك وآسسسع للغآيه .. أعجبتني ججدآ !
    وآاآصلي .. متابعهه لك بصصمت =) !

    ردحذف

التعليق هنا