الجمعة، 31 ديسمبر، 2010

تـــــأخَّرًت ,,.

,
.







- في انتظاري لك ..
أتوسط الأمل ..
أشرب كوب قهوة بنكهتك ..
وابتسم للصباح ..





- في سعيي إليك ..
أسقط دون أن أعي ..
أرتدي ملابسي ..
أتحسس بأنامل صدري ..
ثمة ما ينتفض بإنشراح ..




- في إنتظاري لك ..
تتشح السماء بالغيوم ..
ثم تمطر ..
كوب آخر من القهوة المرة ..
تنهيدة طفيفة تشي بالأفراح ..



- في سعيي إليك ..
أحتار أي ساعة أرتدي ..
أضع عطري المفضل ..
أطفئ الموسيقى العذبة ..
أغلق الأنوار ..
وأمضي ..



- في إنتظاري لك ..
كوب ثالث من القهوة ..

يدي بدأت ترتجف ..
وعيني لم تعد تميز بين القطرات ..
الناس يفرون ..
والمطر ستائر من جنون ..





- في سعيي إليك ..
لا توجد سيارة أجرة تمر ..
الكل يختبئ من هذا المطر ..
وأنا أقف في هذا الشارع الخالي ..
لا أتظلل بشيء ..
أحمد الله أني لم أرتدي ساعة ..
لقد وضعت الساعتين في الحقيبة ..
أنت ستختار ..



- في إنتظاري لك ..
طفلة تجري وتلحقها أمها ..
حبيبان يجمعان أنفسهما ويغيبان ..
سيارة تمر ..
وأخرى تنعطف ..
الشارع خالي ..
أين أنتي ؟




- في سعيي إليك ..
أقرر أن أمشي ..
أسعل ..
أجري ..
أنتظر عابرآ يشفق علي ..
لا أحد ..
أشعر بالخوف ..
من أن تمضي ..
وتتهمني بالتأخير ..





- في انتظاري لك ..
بدأت ايأس ..
كنت أريد لقاء فريد ..
لقاء أولآ لا ينسى ..
وكنت أخشى أن لا تقبليني ..
ويبدو أن مخاوفي ستتحقق ..
سأشرب كوبآ آخر من القهوة المرة ..
ثم سأمضي ..




- في سعيي لك ..
أقدامي تبللت بالوحل ..
البرد إلى قلبي تسلل ..
أسعل ..
أنظر للسماء ..
لم أعد أريد المطر ..
سيارة أجرة أخيرآ تقف ..
أكاد أن أبكي وأنا أركب ..
وكلي أمل ..
أن أجدك هناك ..




- في انتظاري لك ..
القهوة تبرد ..
تركتها طويلآ في انتظارك ..
ولكني أشعر بالحزن ..
يبدو أنك لا تريديني ..
لا بأس ..
لم تكوني الأولى ..
ولكنك ستكونين الأخيرة ..
لأني لن أنتظر امرأة بعدك ..
فلا أحد يشبهك ..




- في سعيي إليك ..
أترجل من السيارة ..
أدفع بالنقود للرجل وأجري للداخل ..
أدفع الباب بقسوة ..
أقف في منتصف المقهى ..
أقلب بصري في الطاولات الخالية ..
نادل ينظر لي من بعيد بذهول ..
الطاولة التي يقوم بترتيبها تحوي كوب قهوة مليئ ..
اقترب ببطء ..
ثمة ورقة موضوعة تحت الكوب ..
كان مكتوب بها " أحببتك جدآ ولكنك لم تأتي "




- في انتظاري لك ..
عرفت أني أحببتك حد الإنهيار ..
وأن كل هذه الأمطار ..
كانت للقلب الذي مات في داخلي ..





الأربعاء، 29 ديسمبر، 2010

" صبآحآت الكدر ,,


,
.






صباحات الكدر ..
دومآ تأتي لاهثة ..
تشق لها أماكن في تمدد الليل ..
وتتعثر !
لا مجال للنسمات الهانئة ..
فقط عواصف ضجر !



أيتها السماء التي تنبسط بغرور ..
ألا تلتفتين إلى الشمس قليلآ ؟
أفسحي مجالآ للنور ..
أراضينا البور ؛
تعبت من اتساعات القبور ..



كل ليلة تضيق ملابس الظلام ..
تتكسر إثر هبوطها العظام ..
مرتع بارد صقيعه يجتاح الأنام ..
ويبدد أي ذرة تدعي السلام ..




دمائنا الهلامية تنزف ..
تتقاطر من كل أرجاء الكون ..
ونحن ننتظر أن تجف ..
ننتظر أن يرهقها الجرح فتتوقف ..
إلا رداء الليل ،
ينتهي كل مغرب عند جرحه في الأفق ..
وينزف حتى تصبح نمتلئ بالأسف ..
و لا يتوقف !




يا سماء تتمدد فوقنا بهيام ;
لا تبخلي بنور يعدم عنك -منا- الملام ..
أحداقنا تأمل صبح دون آلآم ..
فنحن لا زلنا ننتظر السلام !






الهي ;
أنت " النور "
ارزقنا قبسآ من نور ،
ارزقنا قبسآ من نور ،
ارزقنا قبسآ من نور ،



الاثنين، 27 ديسمبر، 2010

كن .. بجآنبي ...

,
.




نحتآج دومآ أن نشعر بأن الأحلام لا تزال ممكنة ..
فنحن عندما ينتابنا السقوط .. وتتلقفنا الهوة الفارغة .. نيأس ..
ونحتاج من يجدد في داخلنا الأمل بأن الدنيا لا تزال تتشح بالبياض ..
وأن الأرض تحتضن الجمال ..
وأن السماء تهطل بالمطر ..
وأن الزهر موجود لا يزال ..

الواقع بشع ..
لا شيء يؤلم كما حقيقة مرة ..
ولكن الأبشع من ذلك أننا لا نجد من يخفف علينا وطأة هذا الألم ..

لذا يا صديقي كن بجانبي ..
فأنا أحتاجك جدآ ..

الثلاثاء، 21 ديسمبر، 2010

لا ,,, تكن سرآب ~


,
.








لا تسلني من أكون ،
جئتك معطوبة من أقصة بقاع الكون ،
لا أعرف من أكون !
أنشدك أن تحيي في داخلي السكون ،
أنبتني في حقل جمالك ضحكات جنون ،
اجمع لي أشلائي ,
وأمر الشمس أن تسطع في سمائي ،
بيدك الثابتة أعد بناء روحي ،
ارتق لي أطراف جروحي ،
ثم أرسلني إلى قلبك ،
أكتم نبضاتك لئلا تبعثرني ،
أحتاج أن أشعر بالهدوء ،
أحتاج أن أحس بأني إن هويت فستلتقطني ،
أحتاج أن أبتسم ،
أن أنسى الألم ،
أن أطل برأسي كل ليلة من قلبك وأحكي لك عن أماني في داخلك ،
وأن أطبع على يدك قبلة طويلة قبل أن أنسحب وأتركك تنام ،
يا عزائي بعد كل هذا العذاب ،
اجمعني وضمني إليك ،
قيدني بين منكبيك ،
لا أريد أن أفيق وتكون سراب ،
...................لا أريد أن أفيق وتكون سراب ،
............................لا أريد أن أفيق وتكون سراب ،







الأحد، 19 ديسمبر، 2010

الأمل ,,


,
.




وحده " الأمل " بغد أجمل ..
يجعلنا نقاوم ترسبات "الألم" في قلوبنا المرهقة ..
و نزاول صباحاتنا المكدودة كل يوم , بكل صبر ..


من مذكرات : وحيدة !


,
.






ذات يوم ووجدت وقد انتحرت ..
بيدها دفتر صغير كتب عليه بخط أسود (( مذكرات وحيدة ))
كان مما قد كتب في الدفتر :


" أن تقضي وقتك وحيدآ ليس بذاك السوء ،
 أنت ستنعزل عن البشر والتعرف إليهم ,
و لكنك أيضآ ستعقد علاقة حميمية مع ذاتك وستتعرف إليها أكثر ,"


[ ولكنها انتحرت ]
!